mardi, janvier 24, 2006

إفلات قتلة الصحفيين من العقاب

نشرة إفيكس - الجزء 15 العدد 3 ـ 24 يناير 2006


حرية التعبير في بؤرة الضوء

1 ـ الفدرالية الدولية للصحفيين تندد بثقافة إفلات قتلة الصحفيين من العقاب

تقول الفدرالية الدولية للصحفيين، في تقرير نهاية العام الخاص بها، أن ثقافة الإهمال والتجاهل التي تلقي بظلالها على قضايا مقتل الصحفيين في العالم تزيد من خطورة التغطية الصحفية بصورة غير مسبوقة. وقد رصدت المنظمة العضو بإفيكس مقتل 150 من الصحفيين والإعلاميين خلال عام 2005، ودعت إلى موقف دولي للحيلولة دون إفلات الجناة من العقاب.

وحسب التقرير، فإن قائمة البلاد الأكثر خطرا على الصحفيين خلال العام المنصرم تضم العراق (35 قتيلا) والفلبين (10 قتلى)، و كولومبيا والمكسيك وهايتي حيث لقي 9 صحفيين مصرعهم.

ومن بين 150 صحفيا وإعلاميا قتلوا في عام 2005، هناك 89 لقوا حتفهم أثناء أدائهم لعملهم، وعلى يد جماعات سياسية أو مجرمين في العديد من الحالات. وهناك 61 صحفيا قتلوا بسبب وقوع كوارث أثناء تأديتهم لعملهم، من بينهم الأشخاص الثماني والأربعين الذين لقوا حتفهم في تحطم طائرة في طهران الإيرانية.

وتقول الفدرالية إن في أكثر من 90 % من الحالات لم تجر السلطات تحقيقات جدية ولم يمثل للمحاكمة سوى حفنة من الجناة. ويعد فساد الشرطة وانعدام الكفاءة القضائية والتجاهل السياسي من بين عوامل الإفلات من العقاب.

وقد وضعت الفدرالية الدولية للصحفيين بالاشتراك مع المعهد الدولي لسلامة الإعلاميين مشروع قرار حول سلامة الصحفيين تطالب المنظمتان الدول الأعضاء في مجلس الأمن بالنظر فيه. ويوصي القرار بتكليف الجمعية العامة للأمم المتحدة بمراقبة جهود الحكومات لتقديم قتلة الصحفيين للعدالة

كما تشير الفدرالية في تقريرها إلى أن الصندوق الدولي لسلامة الإعلاميين قد قدم، العام الماضي، حوالي 100 ألف يورو لضحايا الإعلام وأسرهم، ومن بينهم المتضررين من كارثة تسونامي 2004 والزلزال الذي ضرب شمال
باكستان في 2005.

أخبار إقليمية
آسيا -المحيط الهادي

2 ـ سريلانكا: مقتل صحفي في ظل تدهور الهدنة

حسبما يشير كل من حركة الإعلام الحر ومراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين، لقي سوبرامانيام سوجيرذراجان، الصحفي بصحيفة "سودارولي" التي تصدر بالتاميلية، حتفه بعد إطلاق مجهول النار عليه في مدينة ترينكومالي الساحلية في 24 يناير 2006، بعد يوم من نشره مقال حول انتهاكات ارتكبتها منظمات التاميل السياسية.

وحسب مراسلون بلا حدود، فقد حمّل سوجيرذراجان في مقاله حزب الشعب الديموقراطي في إيلام، مع جماعات أخرى، مسئولية انتهاكات حقوق الإنسان في منطقة ترينكومالي. كما نشرت "سودارولي" في وقت قريب صورا التقطها سوجيرذراجان لخمسة طلاب قُتلوا في ترينكومالي في 2 يناير. وتشير لجنة حماية الصحفيين إلى إنه في الوقت الذي قال فيه متحدث عسكري في البداية إن الطلبة قُتلوا في انفجار قنبلة كانوا يحملونها أثناء هجوم فاشل على الجيش، تشير "سودارولي" وغيرها من أجهزة الإعلام الوطنية الموالية للتاميل إلى أن الرجال لقوا حتفهم متأثرين بجروح إثر إطلاق النار عليهم. وقد أمرت الحكومة بالتحقيق في أسباب الوفاة.

وكان سوجيرذراجان يعمل أيضا موظفا بإدارة الموانئ السيرلانكية في ترينكومالي.

وقد استُهدفت صحيفة "سودارولي" التي يكتب بها خلال الشهور الماضية بسبب تقاريرها، ومن هذا وقوع هجوم بالقنابل على مطبعة الصحيفة في أغسطس 2005، راح ضحيته أحد حراس الأمن، حسب إفادة حركة الإعلام الحر. وتقول الجماعة إن أربعة من الصحفيين التاميل لقوا مصرعهم خلال العام الماضي.

وطبقا لما ذكرته مراسلون بلا حدود، فإن "سودارولي" تساند حركة تحرير نمور تاميل إيلام المتمردة (نمور التاميل) التي تسعى إلى إقامة دولة انفصالية في شمال وشرق سريلانكا.

وقد خلف العنف الذي شهدته البلاد في الأسابيع الأخيرة أكثر من 120 قتيلا في سريلانكا، وهو ما يزيد المخاوف من انهيار الهدنة التي وقعتها حركة نمور التاميل مع الحكومة السريلانكية في 2002، وذلك نقلا عن البي بي سي.

وقد طالبت لجنة حماية الصحفيين مبعوث السلام النرويجي إريك سولهايم بإثارة موضوع سلامة الصحفيين خلال اجتماعاته مع الحكومة وقادة متمردي التاميل المقرر عقدها هذا الأسبوع. وتهدف زيارة سولهايم لسريلانكا الترتيب
لمحادثات سلام بين الرئيس ماهيندا راجاباكسي، الذي انتُخب مؤخرا، وزعيم نمور التاميل فالوبلاي براباكاران


3 ـ الفلبين: مصرع صحفيين

يفيد تقرير للفدرالية الدولية للصحفيين ولجنة حماية الصحفيين إلى تحقيقات تجري في الفلبين للتأكد مما إذا كان لمقتل اثنين من الصحفيين الأسبوع الماضي علاقة بعملهم الصحفي.

ففي 21 يناير 2006، حسبما تشير الفدرالية، تم إطلاق النار على جراسيانو أكينو في ساحة لمصارعة الديكة ببراناجاي بولاسينون فأردته قتيلا. وكان جراسيانو يكتب أعمدة الرأي لصحيفة "سنترال لوزون فورام" المحلية. كما عمل في السابق مراسلا لمحطة إذاعة "دي زد آر إتش". وألقت الشرطة المحلية على أعضاء الحزب الماركسي اللينيني الفلبيني مسئولية الحادث.

وتشير الفدرالية إلى أنه تم إطلاق النار في يوم سابق على الإذاعي ورجل الدعاية السياسية رولي كانت فأردى قتيلا في مدينة باجاديان. وقد هرب المعتدون بدراجة نارية. وكان كانت يعمل مذيعا غير متفرغ بثلاث محطات إذاعية، كما عمل متحدثا باسم عضو الكونجرس انطونيو سيريلز وزوجته، أورورا سيريلز، وهي من حكام الأقاليم. ويملك أنطونيو سيريلز اثنتين من المحطات التي كان يعمل بها كانت.

وتعتبر لجنة حماية الصحفيين والفدرالية الدولية للصحفيين الفلبين واحدة من أخطر بلاد العالم على حياة الصحفيين. فحسب الفدرالية لقي 76 صحفيا وإعلاميا مصرعهم منذ عودة الديموقراطية إلى البلاد في 1986. وفي العام الماضي فقد 10 منهم حياتهم.
وحسب لجنة حماية الصحفيين، لقي 22 صحفيا مصرعهم أثناء تأدية عمله منذ عام 2000. ولا يزال الغموض يحيط بهذه الحوادث، باستثناء حالة واحدة. ففي نوفمبر، أصدرت إحدى المحاكم حكمها على جيلرمو وابيل بالسجن مدى الحياة

ـ مركز حرية ومسئولية الإعلام:
http://www.cmfr-phil.org/principles.pdfـ الفدرالية الدولية

الأمريكتان

4 ـ هندوراس: مخاوف بشأن الرقابة الذاتية في الإعلام

في هندوراس، كان إلغاء قوانين تجريم التشهير في 2005، كما تشير بروبيداد، انتصارا لحرية التعبير، لكن الرقابة الذاتية لا زالت تشكل خطرا كبيرا على صحافة البلاد.

ويسلط تقرير للجنة حرية التعبير، المنظمة الشريك لبروبيداد، الضوء على الإنجازات التي تم تحقيقها خلال العام الماضي، ومن بينها إلغاء جريمة "السب" من القانون. فقد أصبح من غير الممكن محاكمة المواطنين والصحفيين بسبب انتقادهم لكبار مسئولي الحكومة.

لكن الرقابة الذاتية في الإعلام كانت مصدر قلق كبير خلال الانتخابات الرئاسية التي أجريت العام الماضي، كما تشير لجنة حرية التعبير. وقد تعرض الصحفيين لضغط متواصل من قبل المرشحين السياسيين وملاك المنابر الإعلامية لتصوير مرشحين أو أحزاب سياسية بصورة معينة.

وتمثلت النكسة الأخرى في فشل الكونجرس في إقرار قانون للحصول على المعلومات يضمن للمواطنين حق الاطلاع على وثائق الهيئات العامة. وتقول لجنة حرية التعبير إنها تأمل أن تقوم الحكومة الجديدة بإقرار مشروع القانون بعد توليها مهامها في 27 يناير 2006.

تحديثات

5 ـ تركيا: إسقاط التهم عن مؤلف

تفيد لجنة( بن) للكتاب السجناء بأن محكمة تركية أسقطت تهمة التشهير عن المؤلف المعروف عالميا أورهان باموق. وفي الوقت الذي يلقى فيه الحكم ترحيب أنصار حرية التعبير، تنبه لجنة (بن) إلى أن عشرات غيره من الكتاب والصحفيين يحاكمون بتهم مماثلة في تركيا، حيث يكون لانتقاد الحكومة عواقبه الوخيمة.

وكان باموق قد حوكم بمقتضى المادة 301 من قانون العقوبات، التي تجرم مهاجمة الجيش والدولة. فالمادة تنص على أن "كل من يهين بصورة لا لبس فيها هويته التركية، أو الجمهورية أو المجلس القومي التركي الأعلى يعاقب بالسجن لمدة تتراوح بين 6 شهور و3 سنوات".

وكانت صحيفة سويسرية قد نقلت العام الماضي عن باموق قوله أن "مليونا من الأرمن و30 ألف من الأكراد لقوا حتفهم في (تركيا) ولا يجرؤ غيري على الحديث عن الموضوع". وقد لقيت قضيته اهتماما عالميا وجلبت على تركيا انتقادات الاتحاد الأوروبي، الذي تتطلع تركيا إلى الانضمام إليه


وتقول(بن) العالمية إن عشرات الكتاب والصحفيين والمراسلين في تركيا ينتظرون المثول أمام المحاكم هذا الشهر بتهم مماثلة لتلك التي وجهت إلى باموق. من بين هؤلاء هرانت دينك، رئيس تحرير مجلة "آجوس" التي تصدر بالأرمينية، الذي يواجه حكما بالسجن لثلاث سنوات لإعلانه خلال مؤتمر صحفي أن النشيد الوطني التركي له طابع تمييزي. ومن المتوقع أن تجري محاكمته في 9 فبراير 2006.

ويواجه 5 صحفيين ـ عصمت بركان، إرول كاتيرسيوجلو، مورات بلج، هالوك شاهين، حسن سمال ـ تهمة إهانة الدولة بعد كتابته عن مؤتمر للمؤرخين الأتراك حول المسألة الأرمينية ألغته السلطات.

ويمثل عبدالله لماظ للمحاكمة بمقتضى المادة 301 لنشره كتاب للمؤلف اليوناني مارا ميماريدي اعتُبر تشويها للهوية القومية التركية. ويصف كتاب "ساحرات سميما" بعض أحياء مدينة أزمير التركية خلال السنوات الأخيرة من الحكم العثماني بالقذارة.

مؤتمرات وورش عمل وأحداث

6 ـ مؤتمر جمعية الدول الأمريكية للصحافة نصف السنوي في الإكوادور

تعقد جمعية الدول الأمريكية للصحافة مؤتمرها نصف السنوي القادم في كويتو بالإكوادور في الفترة من 17-20 مارس 2006، حيث يلتقي رؤساء ومدراء تحرير وصحفيون من مئات الصحف عبر الأمريكتين لتقييم أوضاع حرية الصحافة في المنطقة، وتكريم الصحفيين البارزين وحضور ندوات حول اتجاهات غرف الاطلاع.

وستتناول لجان الجمعية عددا من القضايا الرئيسية التي تواجه الإعلام، ومن بينها الإفلات من العقاب والقمة العالمية حول مجتمع المعلومات. وتشمل الأنشطة الأخرى ندوات حول الصحف الإلكترونية وجلسات نقاش عامة حول أوضاع الصحافة في البرازيل.

كما ستقوم الجمعية بتسليم جائزة شابيولتبيك الكبرى لعام 2005 لمحكمة حقوق الإنسان في الأمريكتين تقديرا لأداء المحكمة الإقليمية في النظر في قضايا حرية الصحافة.

وسيقوم الرئيس الإكوادوري الفريدو بالاثيوس بافتتاح المؤتمر رسميا.

لمزيد من التفاصيل:
http://www.sipiapa.com/quito/english.htm

تقارير وإصدارات

7 ـ تقرير هيومان رايتس ووتش الدولي لعام 2006

أصدرت هيومان رايتس ووتش تقريرها الدولي لعام 2006، الذي يستعرض أوضاع حقوق الإنسان، بما فيها حالة حرية التعبير والصحافة، في 68 من بلاد العالم. ويتناول الفصل الخاص بكل بلد القضايا الهامة في مجال حقوق الإنسان، والتحديات التي تواجه المدافعون عن حقوق الإنسان، ويرصد مواقف الأطراف الرئيسية على الساحة الدولية، مثل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان والولايات المتحدة، والعديد من المنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية.

ويعكس تقرير هذا العام قلق هيومان رايتس ووتش إزاء لجوء الحكومة الأمريكية لممارسة التعذيب كوسيلة لمكافحة الإرهاب.

كما يرصد التقرير "مناطق الاضطراب" في العالم التي تشهد أخطر انتهاكات حقوق الإنسان، ومن بينها أوزبكستان والسودان وبورما وكوريا الشمالية وتركمانستان والتبت والشيشان وزيمبابوي وجمهورية الكنغو الديموقراطية.

لتحميل التقرير:
http://www.hrw.org/wr2k6/index.htm

كما يمكن الاستماع إلى تعليقات صوتية من بلاد مختارة في:
http://www.hrw.org/wr2k6/audio.htm

8 ـ جمعية الإعلام الإلكتروني المستقل تناقش قوانين الإعلام في جنوب شرق أوروبا

أصدرت جمعية الإعلام الإلكتروني المستقل مع المجلس الدولي للأبحاث والتبادل تقريرا جديدا يعطي نبذة مفيدة عن آخر التطورات في مجال التشريع الإعلامي في 10 من بلاد جنوب شرق أوروبا.

ويستقصي التقرير الأوضاع في ألبانيا والبوسنة والهرسك، وبلغاريا، وكرواتيا، وكوسوفو ومقدونيا، ومولدوفيا، والجبل الأسود، ورومانيا، وجمهورية الصرب.

وهو يركز على ثلاث مجالات: قوانين وسبل تنظيم البث، ومن بينها الترخيص وتخصيص الترددات، وقوانين القذف والتشهير، والتطورات في مجال تشريعات حرية الحصول على المعلومات.

لتحميل التقرير:
http://www.anem.org.yu
or http://www.irex.org

ولمزيد من التفاصيل عن الإعلام في جنوب شرق أوروبا:
ـ تقرير المادة 19 حول التنظيمات الذاتية للإعلام في جنوب شرق أوروبا:
http://www.article19.org/pdfs/publications/self-regulationsee.pdf
الإعلامية لجنوب شرق أوروبا: http://www.seemo.org
ـ دي سكريبتو: http://www.descripto.info/
ـ ميديا أون لاين: http://www.mediaonline.ba/en/

إعلان عن وظيفة

9 ـ المجلس الدولي لسياسات حقوق الإنسان يطلب مديرين

يحتاج المجلس الدولي لسياسات حقوق الإنسان لمديري أبحاث بسكرتاريته في جنيف، سويسرا. والمجلس هو معهد بحثي مستقل، يجري الأبحاث حول المشكلات والمعضلات التي تواجه منظمات حقوق الإنسان.

ويشترط في المتقدمين التمتع بالموهبة والحيوية، ومهارات البحث والكتابة، وبخبرة إدارة المشروعات والأفراد. ويجب أن تتوفر له خبرة لا تقل عن 7 سنوات في البحث في قضايا حقوق الإنسان، ودرجة في الدراسات العليا في القانون أو العلوم الاجتماعية. إجادة الإنجليزية قراءة وكتابة شرط ضروري ويفضل بشدة من يجيدون لغات أخرى. وآخر موعد لتقديم الطلبات هو 13 فبراير 2006.

للاطلاع على التفاصيل الكاملة، كاتبوا كورين بوسترت
Baustert@international-council.org
http://www.ichrp.org/

مواقع مفيدة

10 ـ شبكة الصحفيين

الموقع عبارة عن دليل للصحفيين في البلاد النامية ممن يرغبون في تعلم كيفية استخدام الإنترنت في الارتقاء بعملهم. قام بنشر الدليل منظمة اليونسكو، وصندوق طومسون اتحاد إذاعة الكومنولث.

زوروا:
http://tinyurl.com/bdy99

11 ـ شبكة البلقان لصحافة التحقيقات

تعمل الشبكة في مجال تدريب ودعم الصحفيين في المنطقة من أجل الإعلاء من شأن التحقيقات والتحليلات الصحفية للمسائل السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وللشبكة هيئات في البوسنة والهرسك، كوسوفو، ومقدونيا، وصربيا والجبل الأسود، ورومانيا، وبلغاريا.

زوروا:
http://www.birn.eu.com

يمنح " بيان إفيكس " إذن إعادة طبع أو نشر مواده طالما نُسِبت إليه كمصدر لهذه المواد .