mardi, janvier 17, 2006

حرية التعبير في بؤرة الضوء

نشرة إفيكس - العدد 17 يناير 2006

نشرة إفيكس هي الرسالة الإخبارية الأسبوعية للشبكة الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير
IFEX، وهي شبكة عالمية تضم 64 من المنظمات التي تعمل من أجل تعزيز حرية التعبير والدفاع عنها.
وتتولى إدارة إفيكس منظمة الصحفيون الكنديون من أجل حرية التعبير www.cjfe.org.

الطبعة العربية من النشرة متاحة على الإنترنت على صفحة
http://hrinfo.net/ifex/

كما يمكن الاطلاع عليها أيضا باللغات الإنجليزيةwww.ifex.org/en والفرنسية
www.ifex.org/fr والأسبانية www.ifex..org/es والروسية www.ifex.cjes.ru/.

المحتويات

حرية التعبير في بؤرة الضوء
1 ـ أوزبكستان: تفاقم أزمة حقوق الإنسان

أخبار إقليمية
2 ـ الهند: مصرع صحفي
3 ـ زيمبابوي: استنكار الاتحاد الإفريقي يسفر عن مراجعة قانون لقمع الإعلام
4 ـ مطالبة مقدونيا بتدعيم مشروع قانون الشفافية

أخبار أخرى
5 ـ منحة هولندية لدعم صحافة التحقيقات في المغرب
6 ـ الصندوق الأمريكي يتيح سبلا جديدة لدعم التنمية الإعلامية
7 ـ معهد سويدي يعقد ندوة حول الإعلام والديموقراطية

مواقع مفيدة
8 ـ منبت فلترة الإنترنت
9 ـ شراكة الصحافة الصحية

جوائز وزمالات
10 ـ المؤسسة الدولية لإعلام المرأة تطلب ترشيحات لجوائز لتكريم الصحفيات

حرية التعبير في بؤرة الضوء

1 ـ أوزبكستان: تفاقم أزمة حقوق الإنسان

تشير تقارير لبيت الحرية إلى أن الحكومة الأوزبكية تواصل تصعيد حملتها لتهديد الناشطين والمنظمات الدولية في مجال حقوق الإنسان والتحرش بهم، في إطار محاولتها لخنق المجتمع المدني والقضاء على المنظمات غير الحكومية. وكانت هذه الهيئة العضو بإفيكس أحدث منظمة غير حكومية ترفض السلطات السماح لها بالعمل في البلاد، وذلك بعد أن أمرت محكمة مدنية بطشقند في الأسبوع الماضي بوقف نشاطها لمدة ستة شهور.

وقد اتهمت السلطات الأوزبكية بيت الحرية بانتهاك قوانين البلاد، ومن مظاهر ذلك إتاحة الفرصة لناشطي حقوق الإنسان للاتصال بالإنترنت. وقد قامت بيت الحرية باستئناف الحكم.

ويقول بيت الحرية أن السلطات الأوزبكية تصعد من تحرشها بناشطي ومنظمات حقوق الإنسان المحلية والعالمية منذ فتحت قوات الأمن النار على المئات خلال الاحتجاجات السلمية التي شهدتها مدينة أنديجان بشرق البلاد، في 13 مايو 2005. وترفض الحكومة السماح لمراقبين دوليين بالتوجه إلى أنديجان للكشف عن الظروف التي أدت إلى مصرع العديد من الأشخاص.

وحسب تقرير هيومان رايتس ووتش فقد كان مصير كل من حاول إجلاء حقيقة الموقف "القبض عليه بتهم زائفة والاحتجاز والتهديد والضرب، ووضعه تحت المراقبة أو تحديد إقامته، وحشد الغوغاء ضده وإهانته عن طريق البلاغات العامة ذات الطابع السوفييتي".

ومنذ 25 سبتمبر 2005، ألقي القبض على 11 على الأقل من الناشطين في مجال حقوق الإنسان واضطر 15 شخصا على الأقل إلى مغادرة البلاد والعيش في المنفى، حسبما تشير هيومان رايتس ووتش.

و وفقا لبيت الحرية، اضطرت حوالي 200 من المنظمات المحلية إلى وقف نشاطها أو ترك البلاد منذ المذبحة. كما تعرضت العديد من المنظمات غير الحكومية وهيئات الإعلام الدولية، ومن بينها إنترنيوز وبي بي سي وراديو أوروبا الحرة ومعهد المجتمع المفتوح، للضغوط كي ترحل عن البلاد.

وفي دراسته حول الحريات المدنية في العالم خلال عام 2006، يضع بيت الحرية أوزبكستان بين أكثر النظم قمعا في العالم. يقول التقرير: "تفرض الدولة قيودا صارمة على حرية التعبير والصحافة، خاصة فيما يتعلق بالتقارير التي تتناول الحكومة والرئيس إسلام كريموف. وتحكم الحكومة قبضتها على أجهزة الإعلام الرئيسية وخدمات طباعة وتوزيع الصحف. وتسود الرقابة الذاتية، بينما تتعرض القلة من الصحفيين ممن يجرءون على انتقاد السلطات للتحرش والانتهاك الجسدي وإغلاق منابرهم الصحفية".

وتضيف لجنة حماية الصحفيين إن كل وكالات الإعلام الأجنبية المستقلة اضطرت لمغادرة أوزبكستان بسبب التهديدات والتحرشات المستمرة التي تتعرض لها من قبل السلطات. ففي أكتوبر2005، أغلقت بي بي سي مكتبها في طشقند معلنة عن تعرضها لضغوط حكومية، بينما سجل القسم الأوزبكي لإذاعة أوروبا الحرة أكثر من 30 حالة اعتداء على صحفييه منذ مذبحة أنديجان. وفي 12 ديسمبر 2005، امتنعت السلطات عن تجديد تصريح الإذاعة التي أعلنت عزمها على وقف عملها في البلاد.

وتشير مراسلون بلا حدود إلى أن الإنترنت يظل الأمل الباقي في أوزبكستان للحصول على أخبار ومعلومات مستقلة. وهناك عدد من مواقع صحف العامة، مثل أرينا (
http://www.freeuz.org)، أو مواقع أحزاب المعارضة. لكن الأخيرة غالبا ما تتعرض للرقابة والإغلاق بشكل روتيني.

أخبار إقليمية

آسيا ـ الباسيفيكي

2 ـ الهند: مصرع صحفي

في 6 يناير 2006، أصبح براهلاد جوالا، وهو صحفي تناول مؤخرا عمليات التخريب غير الشرعية التي تتعرض لها غابات ولاية أسام شمال شرق البلاد، أول صحفي يلقى مصرعه هذا العام، حسبما تفيد الفدرالية الدولية للصحفيين ومراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين.

وتشير الفدرالية الدولية ومراسلون بلا حدود إلى أن جوالا (32 عاما) صدمته شاحنة عندما كان يقود دراجته النارية بالقرب من منزله في جولاغات. وعندما حضرت الشرطة إلى موقع الحادث، تبين لها أن جوالا قد تعرض للضرب والطعن في أكثر من مكان من جسده. ويجري التحقيق حاليا مع اثنين من المشتبه بهم.

وقد ألقي القبض على مشتبه به ثالث، يدعى زمان جيناه، ثم أفرج عنه فيما بعد بكفالة. وحسبما تفيد "أسام تريبيون"، فإن جيناه الذي يعمل كحارس غابة، سبق وهدد جوالا بالقتل في أعقاب نشره لعدد من المقالات في صحيفة "أسوميا خبر" تربط بين جيناه وقطع الأشجار غير القانوني في محمية طبيعية محلية.

وتواصل لجنة حماية الصحفيين تحرياتها حول القضية لمعرفة مدى الصلة بين مقتل جوالا وعمله كصحفي.

إفريقيا

3 ـ زيمبابوي: استنكار الاتحاد الإفريقي يسفر عن مراجعة قانون لقمع الإعلام

تشير تقارير للمعهد الإعلامي لإفريقيا الجنوبية إلى أن الحكومة الزيمبابوية تقوم بمراجعة قانون الحصول على المعلومات وحماية الخصوصية المثير للجدل، في أعقاب تقرير صدر عن مرصد حقوق الإنسان بالاتحاد الأفريقي يستنكر قمع القانون لحرية التعبير.

وقد أبلغ مكتب المدعي العام الزيمبابوي المفوضية الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب أن وزير المعلومات والدعاية، الدكتور تيشاونا جوكونيا، يقوم حاليا بمراجعة محتوى المشروع بالكامل وبالنظر في استبعاد المواد موضع الاعتراض.

وفي تقرير صدر مؤخرا، عبرت المفوضية الأفريقية، الهيئة المسئولة عن حقوق الإنسان في الاتحاد الأفريقي، عن قلقها حيال "الانتهاكات المتواصلة وتدهور أوضاع حقوق الإنسان في زيمبابوي، وعدم احترام قواعد القانون وتنامي ثقافة الإفلات من العقاب". وحسب صحيفة الـ"جارديان"، توصل التقرير إلى أن الرئيس روبرت موجابي ينتهك عهد الاتحاد الأفريقي لحقوق الإنسان الذي وقعته زيمبابوي. كما دعا إلى إلغاء عدد من القوانين المقيدة وإرسال لجنة تقصي حقائق من الاتحاد الأفريقي إلى البلاد.

وستجري مناقشة التقرير في الاجتماع السنوي لرؤساء الدول الأفريقية المنعقد في الفترة من 16-24 يناير 2006بالعاصمة السودانية الخرطوم. وفي حال تبني التقرير، سيشكل ضغطا كبيرا على زيمبابوي لتحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان.

كما دعت المفوضية الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب الحكومة إلى تعديل أو إلغاء التعديل الدستوري رقم 17، الذي يخول للحكومة سحب جوازات سفر المواطنين الذين يضرون بـ "المصالح الوطنية" أثناء زياراتهم في الخارج، كما يشير معهد صحافة أفريقيا الجنوبية.

كذلك وافقت المفوضية على النظر في شكوى تقدم بها ناشر صحيفة "ديلي نيوز" يعترض فيها على حكم أصدرته المحكمة العليا الزيمبابوية في 2003. ويفيد الحكم بأن "أسوشيتد نيوزبيبر" انتهكت قانون الحصول على المعلومات وحماية الخصوصية.

ويشن فرع المعهد الإعلامي لإفريقيا الجنوبية بزيمبابوي حملة نشطة على القانون، تضمنت تقديم مذكرة ضد القانون لاجتماع المفوضية الأفريقية في نوفمبر 2005 تعبرعن قلق المعهد إزاء المواد المقيدة التي يتضمنها القانون.


أوروبا وآسيا الوسطى

4 ـ مطالبة مقدونيا بتدعيم مشروع قانون الشفافية

تمارس المادة 19 ضغوطها على الحكومة المقدونية بشأن قانون مقترح ترى أنه يحوي "عيوبا خطيرة" يجب تلافيها على وجه السرعة إذا ما أريد للمواطنين الحصول على المعلومات التي تحوزها الهيئات العامة.

وقالت الهيئة العضو بآيفكس إن قانون حرية الحصول على المعلومات المقترح، الذي ينظره البرلمان حاليا، لا يفي بالمعايير الدولية للحصول على المعلومات. وفي خطاب مشترك إلى السلطات المقدونية، قالت المادة 19 وثلاث من جماعات المجتمع المدني في مقدونيا أن مشروع القانون، بصورته الحالية، يعطي الحكومة حق رفض طلبات الحصول على المعلومات استنادا إلى قوانين السرية السارية، كقانون المعلومات المصنفة.

كما ينيط مشروع القانون بالمحاكم النظر في دعاوى الأفراد الذين يحرمون من المعلومات، وهي عملية طويلة ومكلفة يمكن تفاديها بتشكيل لجنة خاصة مستقلة للنظر في الدعاوى، حسبما تقول الجماعات. ولا يوفر مشروع القانون الحماية للموظفين العموميين الذين يمكن طردهم من عملهم لمساهمتهم في التنبيه إلى فساد الحكومة وأخطائها.

وقد مر عامان منذ تقديم المشروع لأول مرة، وخلال هذه المدة أصبحت مقدونيا الدولة الوحيدة في جنوب شرق أوروبا التي لم تضع تشريعا للحصول على المعلومات حتى الآن، حسب إفادة المادة 19.

5 ـ منحة هولندية لدعم صحافة التحقيقات في المغرب

أنشأت "الصحافة الآن"، وهي منظمة هولندية للتنمية الإعلامية، صندوقا لدعم التحقيق الصحفي المستقل في المغرب. وتقول المنظمة أن معظم المؤسسات الصحفية في هذا البلد الشمال إفريقي تتعرض لضغوط اقتصادية وسياسية تحول بينها وبين الاستثمار طويل المدى في مشروعات صحافة التحقيقات.

ويعد الصندوق المرحلة الأولى من برنامج دعم الإعلام الذي تباشره منظمة الصحافة الآن في المغرب. ويمكن للمؤسسات الإعلامية التقدم للحصول على منح في حدود 5 آلاف يورو، وهو ما يغطي نفقات الأجور والانتقال والبحث. ويشترط كتابة الطلبات بالفرنسية والتعهد بأن المشروع المقترح يعزز النقاش حول مسائل تتصل بالمجتمع المغربي.

آخر موعد لتقديم الطلبات هو 20 فبراير 2006. ويمكن الحصول على نماذج الطلبات عن طريق مكاتبة ستيفن اسيس بـ"الصحافة الآن" (
assies@pressnow.nl).

زوروا:
http://www.pressnow.org

6 ـ الصندوق الأمريكي يتيح سبلا جديدة لدعم التنمية الإعلامية

شرع الصندوق الأمريكي لقروض التنمية الإعلامية في ما اعتبره أول أداة استثمار عالمية لدعم الإعلام المستقل في البلاد النامية. إذ سيكون بإمكان الأفراد والمؤسسات شراء "سندات استثمار حرية الصحافة" بسعر لا يتجاوز الألف دولار والاختيار بين معدلات فائدة تتراوح بين1 و3 % لمدة تتراوح بين سنة وعشر سنوات، حسب معدل الفائدة.

وآلية الاستثمار الجديدة تتيح للجمهور العام للمرة الأولى فرصة الاستثمار في تنمية الإعلام المستقل في ديموقراطيات ناشئة مثل جواتيمالا وجنوب أفريقيا وإندونسيا. ويمكن للأفراد والشركات شراء "سندات استثمار حرية الصحافة"، التي يشرف عليها صندوق كالفرت، في 22 ولاية، من بينها نيويورك وكاليفورنيا.

وتستثمر المبالغ التي يقدمها الصندوق عادة في تمويل المطابع الصحفية ومحطات الإرسال الإذاعية والتلفزيونية الجديدة والتجهيزات الإذاعية، ومساعدة المؤسسات الصحفية المستقلة في الوصول إلى جمهور أوسع، وتحقيق المزيد من العوائد والتحرر من الاحتكارات الحكومية.

وخلال 10 سنوات من عمر الصندوق الأمريكي لقروض التنمية الإعلامية، قدمت هذه المؤسسة غير الربحية أكثر من 40 مليون دولار كتمويل مسترد لحوالي 50 شركة إعلامية في 17 بلد، وبخسائر لا تتجاوز 2%.

لمزيد من المعلومات:
http://tinyurl.com/cyn9u


7 ـ معهد سويدي يعقد ندوة حول الإعلام والديموقراطية

يدعو معهد "التعليم الإضافي للصحفيين" بالسويد الصحفيين أصحاب الخبرة من بلدان مختارة من أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية للتقدم بالمشاركة في برنامج تدريبي حول الصحافة والديموقراطية.

يعقد البرنامج في الفترة من 5-23 يونيو 2006، ويركز على الفرص المتاحة أمام الصحافة المستقلة والتحديات التي تواجهها، والقيم وتنظيم غرف التحرير، وغير ذلك من الموضوعات.

ويهدف البرنامج إلى تجميع صحفيين من خلفيات اجتماعية وسياسية مختلفة لبحث دور الإعلام في الديموقراطية، وتكوين الشبكات، والمساعدة في التوصل إلى حلول لتطوير الصحافة. وسيشارك الحضور في ورش عمل وندوات ومناقشات جماعية وزيارات دراسية إلى مقر المعهد بمدينة كالمار. وستعقد فعاليات الأيام الأربعة الأخيرة بمدينة ستوكهولم.

وسيجري اختيار 20 صحفيا ممن يجيدون الإنجليزية ويتمتعون بخبرة مهنية كبيرة للعمل في البرنامج. وستتكفل الوكالة السويدية الدولية للتعاون في مجال التنمية بنفقات سفر وإقامة المشاركين.

والبرنامج مفتوح أمام الصحفيين من البلاد التالية: أفغانستان، الجزائر، بوتسوانا، الصين، كولومبيا، كوبا، مصر، هايتي، إندونسيا، إيران، العراق، الأردن، لاوس، لبنان، مالاوي، موزمبيق، ناميبيا، نيكاراجوا، باكستان، باراجواي، السنغال، سوريا، تونس، أوغندا، زيمبابوي.

آخر موعد لتقديم الطلبات: 15 فبراير 2006 ولن يعتد بالطلبات التي ترد بعد هذا التاريخ.

لتقديم الطلبات والمزيد من المعلومات:
http://www.fo.hik.se/Sidor/FojoInter_NewsInfo/051108_JoD.html.

مواقع مفيدة

8 ـ تكتل فلترة الإنترنت

يشير مقال جديد بـ" يوم الاثنين الأول"، وهي صحيفة إلكترونية جديدة تتم مراجعتها من قبل خبراء صحفيين، إلى أن الحكومات تلجأ أكثر فأكثر إلى فلترة الإنترنت لكبح حرية التعبير، وهو ما يمثل تهديدا واضحا للشفافية والديموقراطية.

9 ـ شراكة الصحافة الصحية

تهدف شراكة الصحافة الصحية إلى زيادة الوعي بالجهد الذي تتطلبه التنمية من الصحفيين لتحقيق تغطية جيدة ودقيقة لقضايا الصحة العامة. وهي تدير برنامجا للمنح الصغيرة وتستضيف موقعا إلكترونيا للمعلومات. وهي ثمرة التعاون بين انترنيوز نتوورك وبانوس لندن والمركز الدولي للصحفيين.

زوروا:
http://www.healthjournalism.net

جوائز وزمالات

10 ـ المؤسسة الدولية لإعلام المرأة تعلن عن جوائز لتكريم الصحفيات

تدعو المؤسسة الدولية لإعلام المرأة الهيئات المعنية في العالم إلى تقديم ترشيحاتها لجائزتي الشجاعة الصحفية وإنجازات العمر لعام 2006.

تقدم الجائزة الأولى تكريما للصحفيات العاملات في الإعلام الإخباري اللاتي أظهرن قوة شخصية غير عادية في أدائهن لعملهن في ظل ظروف تتصف بالصعوبة أو الخطورة. وتمنح الجائزة لثلاث من الصحفيات كل عام. وتحصل الفائزة على 5 آلاف دولار نقدا وتمثال من الكريستال يرمز للحرية والشجاعة.

وتقدم جائزة إنجازات العمر تقديرا للصحفيات اللاتي يتمتعن بروح الريادة واللاتي مهدن بإصرارهن الطريق لأجيال المستقبل من الصحفيات. وهي تقدم أيضا إلى من تبدين تمسكا بحرية الصحافة وتتمتعن بسجل حافل بالإنجازات الصحفية.

وبالنسبة لكلا الجائزتين، يمكن ترشيح الصحفيات المتفرغات أو نصف المتفرغات أو المراسلات سواء في الإعلام المطبوع أو المبثوث أو الإلكتروني من أي بلد في العالم. ويمكن ترشيح الصحفيات بالمعاش لجائزة إنجازات العمر

تقدم طلبات الترشيح مستوفاة ومدعمة بالوثائق في موعد أقصاه 15 مارس 2006. ويمكن إرسال الترشيحات بالبريد العادي أو الإلكتروني أو الفاكس أو البريد السريع. وسيعلن عن أسماء الفائزات في مايو 2006.

لمزيد من المعلومات، اتصلوا بإليسا مونوز، مدير البرامج والتطوير على العنوان التالي:
1625 K Street, NW, Suite 1275, Washington, DC 20006, USA.
هاتف: +1 (202) 496-1992 فاكس: +1 (202) 496-1977 البريد الإلكتروني:
courage@iwmf.org.

ويمكن الاطلاع على نبذة عن فائزات الأعوام السابقة في:
www.iwmf.org/courage/awardees.php

بيان الشبكة الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير " إفيكس " نشرة أسبوعية يصدرها مركز توزيع بيانات إفيكس . ويتولى الصحفيون الكنديون من أجل حرية التعبير إدارة " إفيكس " نيابةً عن هيئات الشبكة الأربع والستين .www.cjfe.org

الآراء الواردة في بيان إفيكس مسؤولية المصادر التي تُنسب إليها .

يمنح " بيان إفيكس " إذن إعادة طبع أو نشر مواده طالما نُسِبت إليه كمصدر لهذه المواد .